Uncategorized

#عاجل 🔷إلى المجاهد في الهيئة – بقلم الشيخ أبو يحيى الجزائري حفظه الله

شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

🔷إلى المجاهد في الهيئة

إلى إخواننا المجاهدين الصادقين في الهيئة
اعلم أن سفينة الجولاني في مرحلة الغرق فاحذر أن يغرقك معه
إما بأن يورطك في حماية الدوريات الروسية وهذا الكفر بالله العظيم
وإما أن يورطك في قتال المسلمين وسفك الدم الحرام فتخسر الخسران المبين
وإما أن يورطك في ظلم المسلمين وسجنهم وتعذيبهم فتكون من المعذبين
مثل ما يفعله حرامية الأمنيين المفسدين
أو أكل أموالهم بغير حق فتكون من المفلسين،
ولهذا أقول أن الجولاني أضل أتباعه وما هدى

فإن قلت إنني أدفع الصائل فأقول لك
إن فصيلك صار يصول على المسلمين ويعتدي عليهم، ولا يمكن الانتصار على النظام النصيري مادام القرار بيد المنافقين،
وقد قد قاتلنا في حماة فاستشهد عدد كثير وسقطت المنطقة
وقاتلنا في حلب فاستشهد الإخوة وسقطت المنطقة
وقاتلنا في سلمى وربيعة ودورين فاستشهد الإخوة وسقطت المنطقة
وقاتلنا في سراقب فاستشهد الإخوة وسقطت المنطقة
فما هو الحل برأيك وما هو الشيء الذي يجب أن يتبدل كي تصلح الأحوال؟
أولا استغفارنا لربنا الغفار والتوبة إلى الله توبة نصوحا على ذنوبنا الكثيرة
ثانيا أخذ القرار من المنافقين وأدائه إلى أولي الألباب الصادقين المجاهدين الصابرين بعيدا عن كل عاجز ضعيف
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”لا يلدغ المؤمن من جحر واحد مرتين”
متفق عليه
ثالثا اجتماع المجاهدين في سبيل الله على كتاب الله تحت راية لا إله إلا الله محمد رسول الله
والجهاد في سبيل الله حق الجهاد وتحرير أسرانا وأسيراتنا
والسعي لإقام الدين وعدم التفرق فيه
وتحكيم الشريعة الحنيفية السمحاء
وتطهير المسجد الحرام والمسجد النبوي وفتح بيت المقدس إن شاء الله

أسأل الله أن يهدينا الصراط المستقيم

وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين.

أخوكم أبو يحيى الجزائري غفر الله له

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة